منتديات زهرة الجنوب
مرحبا عزيزي الزائر نتمنى ان تنظم الى اسرتنا الجميله
مع تحيات منتديات زهرة الجنوب

منتديات زهرة الجنوب


Free CursorsMyspace L
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خط القطار العثماني يابى النسيان صور لذكرى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سحاب
مشرفة
مشرفة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 87
العمر : 33
الموقع : zhrtalgnop.ahlamountada.com
العمل/الترفيه : القراءه
المزاج : ممتاز
علم دولة :
الاوسمة :
&n :
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

مُساهمةموضوع: خط القطار العثماني يابى النسيان صور لذكرى   الأربعاء أكتوبر 22, 2008 5:46 am



رحم الله السلطان عبدالحميد
بنّاء خط القطار من تركيا إلى المدينة المنورة مارا بالشام ..
وبما في الطريق من أنفاق وجسور وعمالة وحفر ودفن وتصميم
وتجهيز وقضبان وقطارات ومبان ومحطات و.... كل هذا 3.5 مليون ليرة ..
حالياً هذا المبلغ لا يكفيك لقضاء حاجتك في بعض الحمامات في تركيا


التقرير من إعداد ابن الربيع - الشبكة العربية


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


احبتي الافاضل // ننقل اليكم هذه المشاهد جمعناها لكم بالصورة
والتي لم يشاهدها البعض منكم بل الاغلبية
( انها آثار وقلاع و جسور و تاريخ يقاوم الأندثار )
انه طريق القطار العثماني المهيب
الذي كان يشق الجزيره العربية قادما من وسط تركيا مارا بالشام ثم الاتجاه الى ارض النبوة الطاهره
( المدينة المنورة )

السلطان عبد الحميد - صاحب فكره هذا المشروع الهائل والقائم على تنفيذه
[/e]
siz










يعتبر طريق خط سكة الحديد من أروع إلانجازات في عهد السلطان العثماني عبد الحميد الثاني
من الناحية السياسية والدينية والحضارية
وقد انشي منذو ما يقارب من المائة عام ونيف 100 عام




إذ استطاع هذا المشروع العملاقالذي امتد العمل فيه ثماني سنوات متتالية أن يقدم خدمات جليلة لحجاج بيت الله الحرام تمثلت في اختصار وقت هذه الرحلة الشاقة التي كانت تستغرق شهورًا
يتعرضون فيها لغارات قطاع الطرق ومخاطر ومشاق الصحراء




فلقد أصبحت الرحلة بعد إنشاء هذا الخط الحديدي الذي بلغ طوله ( 1320 ) كم[لا تستغرق الا أيامًا معدودة ينعمون فيها بالراحة والأمان




[size=16]احدى الاجزاء من هذا القطار ملقاه في الصحراء بين الرمال





[


وهذا جزء آخر امام مبني احدى المحطات


[size=16]









وهذا مبنى آخر على امتداد هذا الخط


[

كان المسلمون آنذاك في كافة البلدان الشماليه يتمنون اكتمال هذا الحلم الذي تحقق لهم فيما بعد]
وتابعوا مراحل إنشائه وتبرعوا له من أموالهم[وغطت هذه التبرعات ثلث تكاليفه




]تخيل الكثيرون أن الصحوة بين المسلمين اقترب زمانها
] وتجلت هذه المشاعر الفياضة في حماسة العمل وسرعة إنجازهوعندما وصل أول قطار إلى المدينة المنورة حاملا الحجاج انهمرت الدموع وانهالت الدعوات للسلطان عبد الحميد
له مو عليه





كان الحجاج المسلمون يلاقون صعوبات كبيرة أثناء تأديتهم هذه الفريضة قبل إنشاء الخط الحجازي منها طول المسافة حيث كان طريق الحج العراقي يقترب من (1300) كموتستغرق الرحلة فيه شهرًا كاملاً




كان طريق الحج المصري يبلغ من سيناء (1540) كم ويستغرق أربعين يومًا، ويزيد خمسة أيام من طريق عيذاب16وطريق الحج الشامي يمتد (1302) كم وتستغرق الرحلة فيه أربعين يومًا

أما حجاج المناطق النائية من العالم الإسلامي فكانت رحلتهم تستغرق ستة عشر شهرًا وأكثر وهو ما جعل بعض الأغنياء يتقاعسون عن أداء الحج نظرًا لطول المسافة ومشاق السفر، وندرة المياه وغارات قطاع الطرق وقتلهم لبعض الحجاج وسلب أموالهم




[size=16]تكاد تنحصر أهداف السلطان عبد الحميد في إنشاء الخط الحجازي في هدفين أساسيين مترابطين

أولهما: خدمة الحجاج بإيجاد وسيلة سفر عصرية يتوفر فيها الأمن والسرعة والراحة





الهدف الثاني: فدعم حركة الجامعة الإسلامية التي كانت تهدف إلى تكتيل جميع المسلمين صفوفهم خلف الخلافة العثمانيةوتوحيد
لمواجهة الأطماع الأوروبية في العالم الإسلامي


واجهت المشروع صعوبات تمويلية
منها ضخامة تكلفته التي قدرت بنحو 3.5 ملايين ليرة عثمانية والأزمة المالية التي تواجهها الدولة العثمانية



فضلاً عن ذلك فإن السلطان عبد الحميد أراد أن يضفي على مشروعه الطابع الإسلامي ومن ثم أراد أن يتم إنشاء المشروع برأسمال إسلامي ]دون اللجوء إلى بيوت المال الأجنبية الربوية



وجه عبد الحميد نداءً إلى العالم الإسلامي عبر سكرتيره 'عزت باشا العابد' للتبرع للمشروع ولقي هذا النداء استجابة تلقائية من مسلمي العالم وانهالت التبرعات]وكان اتساع نطاق هذه التبرعات مظهرًا عمليًا لحركة الجامعة الإسلامية




تبرع السلطان بمبلغ (320) ألف ليره ]وأرسل خديوي مصر عباس حلمي الثاني كميات كبيرة من مواد البناءوتألفت في سائر الأقطار الإسلامية لجان لجمع التبرعات



اصدرت الدولة العثمانية طوابع تمغات لمصلحة المشروع وأصدرت أوامر بقطع 10% من رواتب موظفي الدولة لصالح المشروع




وجمعت جلود الأضاحي وبيعت وحولت أثمانها إلى ميزانية الخط
وبذلك انتقلت حماسة إنشاء الخط الحجازي إلى العالم الإسلامي
وكان مسلمو الهند من أكثر المسلمين حماسة له
وهو ما أثار غضب بريطانيا فوضعت العراقيل أمام حملات جمع التبرعات حتى إنها رفضت أن يرتدي المسلمون الهنود [الذين اكتتبوا في الخط الأوسمة والنياشين العثمانية



ولم تقتصر تبرعات وإعانات المسلمين على الفترات التي استغرقها بناء الخط فحسب بل استمر دفعها بعد وصوله إلى المدينة المنورة
أملاً في استكمال مدّه إلى مكة المكرمة



تشكلت لجنتان بعد قرار السلطان عبد الحميد- للإشراف على تنفيذ المشروع الأولى برئاسة عزت باشا العابد ومقرها إستانبول



والأخرى للتنفيذ ومقرها دمشق برئاسة والي الشام وقام مهندس عثماني بمسح المنطقة التي يمر بها الخط بين دمشق والمدينة المنورةوكانت سياسة الدولة العثمانية آنذاك هي الاعتماد على المهندسين المسلمين وعدم جلب مهندسين أجانب إلا عند الضرورة



وكان تتبع الخط الحديدي بصفة عامة الطريق القديم الذي كانت تسلكه قوافل الحجاج ولم يحد عنه إلا في بعض المناطق الوعرةوتم تخصيص بعض القوات العسكرية لحماية العاملين في المشروع من غارات اللصوص وقطاع الطرق





واحتفل ببدء المشروع في جمادى الآخرة 1318هـ = سبتمبر 1900م)]وابتدأ العمل في منطقة المزيريب من أعمال حواران ببلاد الشام




ثم قررت الحكومة العثمانية إيصال الخط إلى دمشق
لذلك قررت إنشاء خط درعا – دمشق
وباشرت العمل من دمشق ومزيريب في وقت واحد
وعهدت إلى مهندسين ألمان بإنشاء الخط لكنها لم تسمح إلا للمهندسين المسلمين
بالعمل في مد الخط في المنطقة الواقعة بين العلا والمدينة المنورة



صادف المشروع عقبات كثيرة كان على رأسها نقص المياهوأمكن التغلب على ذلك بحفر آبار وإدارتها بمضخات بخارية أو طواحين هواء وجلبت المياه في صهاريج تسير على أجزاء الخط التي فرغ من مدّها



ولمواجهة نقص العمال وتوفير النفقات استخدمت قواتٌ من الجيش العثمان يبلغ عددها زهاء ستة آلاف جندي ومائتي مهندس كانوا يعملون في الخط بصفة دائمةكذلك كانت السيول الجارفة إحدى العقبات التي شكلت خطورة كبيرة
وحقيقية على الخط الحديدي في مرحلتي البناء والتشغيل لذلك قام المهندسون بإنشاء مصارف للسيول على طول الخ طالرئيسي



أما الرمال المتحركة التي تعرض صلابة الخط للخطر وتؤدي إلى انقطاع الحركة بتحرك الخط عن مكانهفأمكن التغلب عليها بتغطية منطقة الرمال المتحركة بطبقة من الصلصال
وبُني سد حجري ضيق يمتد موازيًا للخط الحجازي ليحول دون خطر تغطيته بالرمال المتحركة أما مشكلة الوقود فتم استيراد الفحم من الخارج وأقيمت مستودعات ضخمة لتخزينه



تعد تكاليف الخط كاملا اصبح من أقل تكاليف خطوط السكك الحديدية في الدولة العثمانية على الإطلاق
رغم ضخامة وكثرة منشآته فقد بلغ مجموع تكاليفه ]- بما في ذلك القطارات والعربات وسائر المباني على طول الخط- حوالي أربعة ملايين و283 ألف ليرة عثمانية



كما تميزت معدلات الإنجاز في إنشاء الخط بارتفاع ملحوظ إذ وصل متوسط معدل الإنجاز السنوي حوالي (182) كم وهو معدل مرتفع جدًا آنذاك مقارنة بمعدلات الإنجاز الأخرى

تم شق الانفاق في بعض المناطق التي قابلت مسار المشروع



أسدى هذا المشروع خدمات جليلة لحجاج بيت الله الحرام
حيث استطاع حجاج الشام والأناضول قطع المسافة من دمشق إلى المدينة المنورة في خمسة أيام فقط
بدلاً من أربعين يومًا
مع العلم أن الوقت الذي كان يستغرقه القطار هو (72) ساعة فقط
أما بقية الأيام الخمسة فكانت تضيع في وقوف القطار في المحطات
وتغيير القاطرات




وساعد الخط الحجازي في نهضة تجارية واقتصادية لمدن الحجاز وكافة المدن الواقعة على امتداد الخط
ومنها مدينة حيفا التي تحولت إلى ميناء ومدينة تجارية هامة



وكذلك المدينة المنورة كذلك ظهرت مجتمعات عمرانية نتيجة استقرار بعض القبائل والتجمعات البدوية على جانبي الخط في بعض الجهات واشتغالهم بالزراعة



ومن مظاهرة حركة العمران التي صاحبت إنشاء الخط إضاءة المدينة المنورة بالكهرباء لأول مرة



وابتدأت إنارة الحرم النبوي الشريف يوم افتتاح سكة الحديد وتم جعل المدينة المنورة محافظة مستقلة مرتبطة مباشرة بوزارة الداخلية العثمانية



هنا يتواجد جنود من الحرس متواجدين بالقلاع المنشره على مداد الخط والتي كانت تحميه من عبث العابثين



استمرت سكة الحديد هذه تعمل بين دمشق والمدينة المنورة ما يقرب من تسع سنوات ( فقط ) نقلت خلالها التجار
وحجاج بيت الله الحرام



عندما نشبت الحرب العالمية الأولى ظهرت أهمية الخط وخطورته العسكرية على بريطانيا
فعندما تراجعت القوات العثمانية أمام الحملات البريطانية
كان الخط الحجازي عاملاً هامًا في ثبات العثمانيين في جنوبي فلسطين نحو عامين
في وجه القوات البريطانية المتفوقة



وعندما نشبت الثورة العربية بقيادة الشريف حسين
واستولت على معظم مدن الحجاز لم تستطع هذه القوات الثائرة السيطرة على المدينة المنورة بسبب اتصالها بخط السكة الحديدية ووصول الإمدادات إليها



استطاعت حامية المدينة العثمانية أن تستمر في المقاومة بعد انتهاء الحرب العالمية بشهرين لذلك لجأ الشريف حسين – تنفيذًا لمشورة ضابط الاستخبارات البريطاني لورانس- إلى تخريب الخط ونسف جسوره وانتزاع قضبانه في عدة أجزاء منه



وكانت الذريعة التي سوّلت للحسين القيام بهذا العمل اللاأخلاقي التخريبيتتمثل في احتمال قيام 'أحمد جمال باشا' قائد الجيش العثماني الرابع
باستغلال سكة حديد الحجاز في نقل قواته لضرب الثورة العربية في عقر دارها



كان الخط الحجازي يمر في أراضي الدولة العثمانية
وعقب انتهاء الحرب العالمية الأولى
أصبح الخط يمر في أراضي أربع دول نتيجة لتغير الخريطة السياسية للشرق العربي الآسيوي 16وتفتيته إلى عدة دول وكيانات سياسية وهي سوريا والأردن وفلسطين والسعودية



فسيطرت كل دولة على الجزء الذي يمر في أراضيها
وأيدت عصبة الأمم ذلك التقسيم على يد القانوني السويسري 'أوجين بورل' سنة 1925م)



من داخل القلاع المتواجده بكثره



تعددت محاولات إعادة الحياة لهذا الخط من جديد
ومنها عقد مؤتمر في الرياض سنة (1375هـ = 1955م) جمع سوريا والأردن والسعوديةولم توضع قراراته موضع التنفيذ وتوقف العمل بالمشروع وبعد أحد عشر عامًا من نسيان المشروع تشكلت لجان وعقدت اجتماعات وصدر مرسوم بتشكيل هيئة عليا للخط الحجازي من وزراء المواصلات في البلدان الثلاث
لكن لم تظهر أية بوادر واقعية لتشغيله



[وفي عام 1978م
تم الاتفاق بين البلدان الثلاثة على إنشاء خط عريض جديد يربط بين هذه الأقطارووضعت دراسات المشروع=16 ووقع الاختيار على شركة 'دوش كنسول' لتحضير دراساته وخرائطه وكانت نتيجة الدراسات إيجابية




فتوالت اجتماعات اللجان
واعتمدت قرارات بأن تنفذ كل دولة من الدول الثلاثة على نفقتها الجزء الذي يمر في أراضيها
لكن يبدو أن مشروع الخط الحجازي قد وضع في قبر النسيان












احدى النوافذ التي يكتشف من خلالها بخارج المنطقة






[size=16]

[



وقد وصل أول قطار إلى المدينة المنورة في
(بأسبوع22 رجب 1326هـ = 23 أغسطس 1908م) وأقيم الاحتفال الرسمي لافتتاح الخط الحديدي بعد ذلك ليصادف تولي السلطان عبد الحميد الثاني السلطة




[/size]





[/size]





وهذه هي محطة الوصول والمبني الرئيسي في المدينة المنورة
( بالعنبريه )

[/size]



هل سيرى النور من جديد ؟؟؟ !!!

رَبًنَا اغْفِرْ لِي ولِواَلِدَيً وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الحِسَابُ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.google.com
 
خط القطار العثماني يابى النسيان صور لذكرى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زهرة الجنوب  :: المنتدى العام :: صور عامه-
انتقل الى: